صرح نايف الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي بعد الاجتماع الوزاري المصري الخليجي أن “العلاقات المصرية الخليجية عنصر أساسي لأمن واستقرار المنطقة “، وقال فيصل بن فرحان في بيان له، “وزير الخارجية السعودي”، أن التنسيق بين مصر ودول الخليج عامل أساسي في استقرار المنطقة، لافتاً إلى أن القمة الخليجية القادمة سوف تكون في وقت حساس، وتناقش العديد من القضايا وخصوصاً أمن المنطقة.

أضافت تغريدة إحدى القنوات السعودية على التويتر: أن سامح شكري: أمن بلاد الخليج جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي والمصري بينما أضاف سامح شكري، وزير الخارجية المصري، أثناء المؤتمر الصحافي الذي جمعه مع وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، ونايف الحجري الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، اليوم الأحد، في مدينة الرياض، أن أمن بلاد الخليج جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي والمصري، ومن جهته، صرح نايف الحجرف الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي بعد الاجتماع الوزاري المصري الخليجي، أن “العلاقات المصرية الخليجية عامل أساسي لأمن واستقرار المنطقة “.

وفي تغريدة لإحدى القنوات العربية السعودية” نايف الحجرف الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي: تريد دول الخليج عمل شراكات حقيقية مع بلدان العالم، وصرح السفير أحمد حافظ، المُتحدث باسم الخارجية المصرية، أن سامح شكري وزير الخارجية المصري، أكد أن أمن دول الخليج “جزء لا يتجزأ من أمن مصر “، وشدد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أثناء اجتماعه في العاصمة السعودية مع وزراء مجلس التعاون الخليجي على أهمية “زيادة التنسيق تجاه المشاكل غير المسبوقة في المنطقة “، ولفت في حديثه أمام الاجتماع إلى “عمق العلاقات بين الدولتين والاستمرار بتقوية العلاقات بين الطرفين فيما يحقق رغبة شعوبنا في الرخاء والتنمية”.

في تغريدة لإحدى القنوات السعودية أن فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي: القمة الخليجية القادمة سوف تناقش العديد من القضايا بالأخص أمن المنطقة، وصرح المجلس في تقرير، أن اجتماع سامح شكري وزير الخارجية المصري وزراء خارجية دول مجلس التعاون الذي عقد في مركز الأمانة العامة في العاصمة السعودية يناقش “العلاقات بين مصر ومجلس التعاون، وطرق مساعدتها وتقويتها في المجالات كافة”، وتابع التقرير أن الطرفين أوضحوا ” المستجدات والقضايا مشتركة الاهتمام بين الطرفين على المستويين الإقليمي والدولي، حيث بينت هذه النقاشات تشابه وجهات النظر تجاه هذه القضايا”.

وفي تغريدة لإحدى القنوات السعودية على التويتر: سامح شكري وزير الخارجية المصري:ننسق مع دول مجلس التعاون إزاء كل القضايا، ولفت إلى أن الطرفين أكد مواصلة التنسيق والتشاور بينهما “بما يساعد ويقوي الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم لتحقيق أمنيات شعوبهم وخدمة الأمة العربية والأمة الإسلامية “، وتوجه وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى الرياض لبدء “طريقة التشاور السياسي” بين دول مجلس التعاون ومصر”إزاء المشاكل المشتركة التي تواجه المنطقة العربية وما يتطلبه من أجل توحيد الصف”، وفق ما صرحت الخارجية المصرية.

ونشرت الخارجية المصرية على صفحتها على الفيسبوك تقريرعن المتحدث باسم الخارجية المصرية السفير أحمد حافظ، يقول أن “بناء طريقة التشاور السياسي الخليجي المصري جاءت لمواصلة مسيرة العلاقات الخليجية والمصرية الثابتة، وما تتصف به من قوة وعمق في كافة المستويات”، وتابع السفير أحمد حافظ أن “الطريقة تظهر إهتمام الطرفين على متابعة التنسيق والتشاور بينهما، وبالأخص إزاء المشاكل المشتركة التي تواجهها المنطقة العربية، وما يتطلبه الأمر من توحيد الصف”.