هو كل ما يحيط بنا من نجوم ومجرات ومخلوقات حية، لقد خلق الله الخلق بكل ما يشمل من حولنا وكل هذه المخلوقات لم تخلق عبثاً بل خلقت لمقصد وهدف محدد وهذا كله يدل على عظمة الخالق الذي خلق فأحسن وأبدع الخلق فسبحان الله الذي أتقن كل شيء خلقه وسنتحدث اليوم عن مخلوقات الله، وإليكم معلومات هامة عن ما يحيط بالإنسان من مخلوقات.

هو كل ما يحيط بنا من نجوم ومجرات ومخلوقات حية

لعل الناظر فيما حولنا يعرف ويعي جيداً أنه أمام عالم كبير مترامي الأطراف وأن الإنسان لا يعلم من العلم إلا القليل قال تعالى: (وما أوتيتم من العلم إلا قليلا) أيضاً فإن هذا يجعل الإنسان يستشعر عظمة خالقه عز وجل وهذا يدفعه أيضاً لإستكشاف ما حوله والتعرف على خلق الله، فالكون هو كل ما يحيد بالإنسان من مخلوقات، سواء كانت نجوم أو مجرات أو مخلوقات أو أي من المخلوقات التي خلقها الله عز وجل.

الإنسان وعلم الأحياء

يعد علم الأحياء من العلوم المهمة والشاملة فهي تدرس كل ما هو على قيد الحياة من إنسان وحيوان ونبات وكائنات دقيقة والتأكيد فهو علم لا غنى للإنسان عنه بأي حال من الأحوال فترى هذا العلم يتداخل مع علوم الطب في فهم الأمراض التي يتعرض لها الإنسان فعلم التشريح جزء من علم الأحياء وعلم الكائنات الدقيقة كالبكتيريا والفيروسات والفطريات جزء من علم الأحياء أيضاً لذلك فإن العلماء ينظرون لعلم الأحياء كعلم أساسي وضروري.

الإنسان و علم الفلك

  • يعد علم الفلك علماً واسعاً وجزء كبير منه مجهول فمهما بلغ علم الإنسان يبقى قاصر لا يعي كثيراً مما في الفضاء والذي يشمل ما في السماء من نجوم وكواكب وأجرام ومجرات كلها تسير وفق نهج محدد ولكل جزء من هذا العلم أهمية بالغة فالله ما خلق شيئاً إلا لحكمة ولهدف وغاية ولكن قد يخفى على الإنسان كثير من هذه الغايات والحكم ومن فوائد تعلم علم الفلك ما يلي:
  • توسيع مدارك الإنسان.
  • التعرف على الفضاء ومجهولاته الكثيرة.
  • ايجاد فوائد وبدائل تسهل حياة الإنسان.
  • إشباع فضول الإنسان وهذا هو المحرك الرئيس لأي يعلم يتعلمه الإنسان.
  • التعرف على المذنبات وفهم حركتها كونها تشكل هاجساً للعلماء والبشرية.
  • فهم حركة الأرض والكواكب.

وكل ما ذكرناه هو جزء من علم الفلك والذي أصبح له إرتباطات وثيقة في كل ما حولنا فقد ارتبط بعلم الصناعة وفي الاتصالات وفي كثير من العلوم وهذا إن دل فإنما يدل على أهمية هذا العلم وشدة حاجة الإنسان إلى الاستزادة في تعلم علم الفضاء وكل ما أسلفنا ذكره من معلومات يندرج تحت مسمى الكون الذي يعني في مسماه البسيط هو كل ما يحيط بنا من نجوم ومجرات ومخلوقات حية.

وختاماً لقد وضعنا بين أيديكم كماً لا بأس به من المعلومات التي تنوعت بين عظم خلق الله وعلم الأحياء وعلم الفلك وارتباط كل علم بغيره من العلوم وتوصلنا إلى معنى الكون، ومقارنة به مع باقي العلوم الأخرى، ونتمنى أن نكون قدمنا لكم النفع والفائدة في موقعنا البرق ٢٤.

بواسطة