مفهوم و تعريف الشفاعة اصطلاحا وأنواعها, في بداية المقال قامت الشريعة الإسلامية بتوضيح الكثير من المعاني والمرادفات التي جاءت في القرآن الكريم لكي يسهل على الفرد أن يفهمها ويتعامل بها في حياته اليومية والعملية, كما أنها تقوم على أسس وأحكام قد حثنا على فعلها رسولنا محمد صل الله عليه وسلم ومنها ما نهانا عنه, في مقالنا شوف نتحدث عن شفاعة حبيبنا المصطفي صل الله عليه وسلم .

مفهوم و تعريف الشفاعة اصطلاحا وأنواعها

قد جاءت الكثير من الآيات القرآنية تدل على شفاعة رسول الله صل الله عليه وسلم والتي كانت تقوم على إثبات الشفاعة كما في قوله تعالي في سورة مريم قال تعالي :” لَا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا”, وقد ذكرت الشفاعة في قوله تعالي من سورة طه ” يَوْمَئِذٍ لَّا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرحمن وَرَضِيَ لَهُ قَوْلًا” قد جات الآية تتحدث عن الشروط التي يجب أن تكون لكي يُفع لك وهي أن تكون موجداً لله الواحد الأحد وهي أن تقول شهادة التوحيد ” لا إله إلا الله وحده لا شريك له”, والشرط الثاني إذن الله ورضاه عن قول المشفوع.

معني الشفاعة لغة وإصطلاحاً


الشفاعة في اللغة وهي مصدر من الفعل الماضي شفع, فالشفح هو ما يضاد الوتر كقوله تعالي ” فَمَا تَنفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ” .
الشفاعة في الإصطلاح فإنها تعني التوسط عند الأخر لجلب المنافع وإبعاد الأذي .

أطراف الشفاعة:/ المشفوع إليه, الشافع, المشفوع له .
من أنواع الشفاعة :/
الشفاعة المشروعة شفاعة رسول الله صل الله عليه وسلم .
الشفاعة الباطلة والتي يدعي الكافرون بالله بوجودها حيث قال تعالي في كتابه الكريم ” فما تنفعهم شفاعة الشافعين “.

قد يهمك:بحث عن ثقافة العمل وأهميته للفرد.

الشفاعة في

قول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح «شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي» رواه أبوداود، نص لا يحتمل التأويل، وكذلك قوله « أَسْعَدُ النَّاسِ بِشَفَاعَتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَنْ قَالَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ . خَالِصًا مِنْ قِبَلِ نَفْسِهِ » رواه البخاري

قد ثبت في الصحيح أن عمر رضي الله عنه لما جاءت المجاعة وأصاب الناس الكرب في عام الرَّمادة أنه قال لما استسقى بالناس “اللهم إنا كنا إذا أجدبنا استسقينا بنبيك، وإنا الآن نستسقي بعم نبيك اللهم فأسقنا، يا عباس قم فأدعُ ربَّك” فإن هذا دليلاً على أنهم كانوا يطلبون الشفاعة من النّبي صلى الله عليه وسلم.

الشفاعة في القرآن الكريم

قال تعالي : “ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ ”السجدة.


اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ” البقرة.

إلي هنا قد إنتهينا من مقال مفهوم و تعريف الشفاعة اصطلاحا وأنواعها , وقد قمنا بشرح كافة التفاصيل التي تقوم على توضيح مفهوم الشفاعة, وتوضيح أنواعها , كما وقمنا بذكر أدلة عليها في السنة والقرآن الكريم.