أعلن القائد ” محمد حمدان دقلو” قائد قوات الدعم السريع السودانية الملقب ب ” حميدتي” ان القرارات التي صدرت من القائد العام للقوات المسلحة ” عبد الفتاح برهان” كان هدفها تعديل مسار الثورة الشعبية وسيرها في الطريق الصحيح .
وأكد حميدتي أنهم ملتزمون بالتحول الديموقراطي استكمالاً لمسيرة الانتقال والمحافظة على أمن واستقرار البلاد.
وفي 25 أكتوبر أعلن الفريق أول” عبد الفتاح البرهان” حالة الطوارئ في البلاد كما وحل مجلس السيادة الذي كان رئيساً له، وحل الحكومة ورئيسها عبدالله حمدوك والذي وُقف سابقاً لفترة قصيرة، ثم اُفرج عنه ووضع تحت الاقامة الجبرية في منزله.
كما وتم توقيف عدد من وزراء الحكومة المدنيين وبعض الناشطين السياسيين، وترتب على هذه القرارات عدة مظاهرات تشهدها البلاد وخصوصاً في العاصمة.
وقد قام الجيش بحملة اعتقالات واسعة طالت عدد من القادة المدنيين وسياسيين ونشطاء وثوريين كما وطالت موظفين ومواطنين ومارة تم اعتقالهم جميعا دون توجيه أي تهم واضحة منذ 25 أكتوبر.
وقد ظهرت الأسبوع الفائت احتجاجات بسيطة وتراجعت، حيث طالبت بعض النقابات والمنظمات من جديد الشعب السوداني للخروج في عصيان مدني في السودان وذلك اليوم الاثنين ويوم أمس الأحد.

بواسطة