ما هو الحديث الذي يدل على إقامة العدل هو ، العدل هو من أهم الشرائع الإسلامية الذي يعبر عن المساواة بين الجميع في جميع الواجبات والحقوق، ويعتبر العدل من أهم الأخلاق الحميدة والقيم الجليلة التي ينبغي على كافة المسلمين التحلي بها، وفي هذا المقال سنتناول الحديث حول ما هو الحديث الذي يدل على إقامة العدل هو.

ما هو الحديث الذي يدل على إقامة العدل هو

الشريعة الإسلامية لا تحتوي فقط على حديث واحد يتحدث عن العدل ، بل هناك الكثير من الأحاديث الشريف الصحيحية، والكثير من الآيات الكريمة التي تتحدث عن العدل في الشريعة الإسلامية، مع الكثير من آثار الصحابة رضوان الله عليهم، وفيما يلي سنذكر عدد من الأحاديث التي تتحدث عن العدل، وهي كما يلي:

  • عن عبادة بن الصامت -رَضِي اللَّه عَنْه- قَالَ: “بايَعْنا رَسولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- علَى السَّمْعِ والطَّاعَةِ في المَنْشَطِ والمَكْرَهِ، وأَنْ لا نُنازِعَ الأمْرَ أهْلَهُ، وأَنْ نَقُومَ أوْ نَقُولَ بالحَقِّ حَيْثُما كُنَّا، لا نَخافُ في اللَّهِ لَوْمَةَ لائِمٍ”.
  • قالت عائشة -رضي الله عنه- عن -رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: “أن قريشًا أهمهم شأنُ المخزوميَّةِ التي سرقت، فقالوا من يُكلِّمُ فيها رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلَّم- قالوا ومن يجترئُ عليه إلا أسامةُ بنُ زيدٍ حِبُّ رسولِ اللهِ -صلى الله عليه وسلَّم- فكلَّمَه أسامةُ فقال رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلَّم- أتشفعُ في حدٍّ من حدودِ اللهِ. ثم قام فخطب، فقال: إنما هلك الذين قبلَكم، أنهم كانوا إذا سرق فيهمُ الشريفُ تركوه، وإذا سرق فيهمُ الضعيفُ أقاموا عليه الحدَّ، وأيمُ اللهِ لو أن فاطمةَ بنتَ محمدٍ سرقتْ لقطعتُ يدَها”.
  • عن النعمان بن بشير -رَضِي اللَّه عَنْه- قَالَ: “أَعْطَانِي أبِي عَطِيَّةً، فَقالَتْ عَمْرَةُ بنْتُ رَوَاحَةَ: لا أرْضَى حتَّى تُشْهِدَ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فأتَى رَسولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- فَقالَ: إنِّي أعْطَيْتُ ابْنِي مِن عَمْرَةَ بنْتِ رَوَاحَةَ عَطِيَّةً، فأمَرَتْنِي أنْ أُشْهِدَكَ يا رَسولَ اللَّهِ، قالَ: أعْطَيْتَ سَائِرَ ولَدِكَ مِثْلَ هذا؟، قالَ: لَا، قالَ: فَاتَّقُوا اللَّهَ واعْدِلُوا بيْنَ أوْلَادِكُمْ، قالَ: فَرَجَعَ فَرَدَّ عَطِيَّتَهُ”.
  • قال أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّ رَسولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- قال: “ثلاثةٌ لا تُردُّ دعوتُهم الصَّائمُ حتَّى يُفطرَ والإمامُ العادلُ ودعوةُ المظلومِ يرفعُها اللهُ فوق الغمامِ، وتُفتَّحُ لها أبوابَ السَّماءِ ويقولُ الرَّبُّ وعزَّتي لأنصُرنَّك ولو بعد حينٍ”.
بواسطة