ما هو أثقل شيء في ميزان العبد يوم القيامة، لقد مرت على هذه البشرية أقوام كثر كل قوم كان يتسم بصفات محددة تميزه عن غيره من الأقوام وكان لكل أمة وقوم رسول يرشدهم ويدلهم على ما فيه نفع وصلاح ونجاة لهم ويخرجهم من ظلماتهم إلى النور وسنتحدث في مقالنا هذا عن ما يثقل الميزان يوم القيامة.

ما هو أثقل شيء في ميزان العبد يوم القيامة

لقد جاء بعث الله نبينا محمداً صلى الله عليه وسلم ليكون خاتماً للأنبياء والمرسلين ومرشداً وداعياً لبشرية جمعاء وهذه خصوصية للنبي صلى الله عليه وسلم تخصه عن سائر الأنبياء لقول النبي فضلت على الأنبياء بست وذكر منها وبعثت إلى الخلق كافة.
ماذا بعد الموت؟
إن الموت الذي يختم حياة الإنسان هو بداية ومرحلة أولى للآخرة فإن كان الموت هيناً سهلاً خفيفاً فما بعده أسهل وأفضل وإن كان صعباً عسيراً فما بعده أصعب وأعسر فبعد موت الإنسان تبدأ مراحل الآخرة حتى يأذن الله بقيام الساعة والتي لا يعلم بها إلا الله ولعلها قريبة قال تعالى: (اقتربت الساعة وانشق القمر) وهذا قبل ما يزيد عن ١٤٠٠ سنة فكيف الآن ولعل المتابع لأشراط الساعة يرى قربها وفي ذلك عبرة وعظة لمن كان له قلب حي يعي جيداً خطورة الموقف.

ما يثقل ميزان العبد يوم القيامة

إن يوم القيامة يوم عسير كونه يوم تعرض فيه أعمال الخلائق ويحاسبون كل على ما فعل في هذه الدنيا لذلك وجب علينا أن نبادر ونسارع بالأعمال الصالحات التي تثقل الميزان وتنفع العبد يوم القيامة ومن هذه الأعمال:

  •  التسبيح قال النبي صلى الله عليه وسلم:( كَلِمَتَانِ خَفِيفَتَانِ عَلَى اللِّسَانِ ثَقِيلَتَانِ فِي الْمِيزَانِ حَبِيبَتَانِ إِلَى الرَّحْمَنِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ )
  •  الصبر والاحتساب قال النبي صلى الله عليه وسلم: الصبر والاحتساب على فقدان الولد الصالح
    عَنْ زَيْدٍ عَنْ أَبِي سَلَّامٍ عَنْ مَوْلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( بَخٍ بَخٍ خَمْسٌ مَا أَثْقَلَهُنَّ فِي الْمِيزَانِ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَالْوَلَدُ الصَّالِحُ يُتَوَفَّى فَيَحْتَسِبُهُ وَالِدَاهُ وَقَالَ بَخٍ بَخٍ لِخَمْسٍ مَنْ لَقِيَ اللَّهَ مُسْتَيْقِنًا بِهِنَّ دَخَلَ الْجَنَّةَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَبِالْجَنَّةِ وَالنَّارِ وَالْبَعْثِ بَعْدَ الْمَوْتِ وَالْحِسَابِ )
  • ومن أثقل الأعمال في صحيفة الإنسان يوم القيامة حسن الخلق قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( مَا مِنْ شَيْءٍ أَثْقَلُ فِي الْمِيزَانِ مِنْ حُسْنِ الْخُلُقِ ).

وختاماً لقد تحدثنا نحن في موقع البرق ٢٤ عن الغاية من بعث الرسل وخصوصية نبينا محمد صلاة الله عليه وسلم وعن وما فيه الموت وما بعده ويوم القيامة وما فيه من أهوال وعن ما يثقل الموازين يوم القيامة نرجو أن نكون قد قدمنا لكم النفع والفائدة يا رواد موقعنا الأعزاء ونرجو أن يكون موقعنا البرق ٢٤ قد نال إعجابكم.

بواسطة