كيف بين النبي امور الدين من خلال حديث جبريل المشهور، لقد أنزل الله تعالى القرآن الكريم على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وكانت السنة للنبي عليه الصلاة والسلام، وتعتبر السنة النبوية شارحة لأمور الدين الإسلامي، بحيث يوجد في القرآن الكريم بعض الأحكام الفقهية غيرها من الأحكام غير مفسرة فيه، وقد وجدنا الشروحات في السنة النبوية، حيث يسأل البعض كيف بين النبي امور الدين من خلال حديث جبريل المشهور.

ما هو حديث جبريل المشهور

إن حديث جبريل عليه السلام المشهور هو: ” عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنه قال: كانَ النبيُّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- بَارِزًا يَوْمًا لِلنَّاسِ، فأتَاهُ جِبْرِيلُ فَقالَ: ما الإيمَانُ؟، ومن ثم ذكر أثناء الحديث الإحسان فقال: ما الإحسان؟ قالَ: أنْ تَعْبُدَ اللَّهَ كَأنَّكَ تَرَاهُ، فإنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهُ فإنَّه يَرَاكَ، قالَ: مَتَى السَّاعَةُ؟ قالَ: ما المسؤول عَنْهَا بأَعْلَمَ مِنَ السَّائِلِ، وسَأُخْبِرُكَ عن أشْرَاطِهَا: إذَا ولَدَتِ الأمَةُ رَبَّهَا، وإذَا تَطَاوَلَ رُعَاةُ الإبِلِ البُهْمُ في البُنْيَانِ، في خَمْسٍ لا يَعْلَمُهُنَّ إلَّا اللَّهُ ثُمَّ تَلَا النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: {إنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ}، ثُمَّ أدْبَرَ فَقالَ: رُدُّوهُ فَلَمْ يَرَوْا شيئًا، فَقالَ: هذا جِبْرِيلُ جَاءَ يُعَلِّمُ النَّاسَ دِينَهُمْ.

اقرأ المزيد:شرح حديث البخيل من ذكرت عنده

كيف بين النبي امور الدين من خلال حديث جبريل المشهور

أوضح النبي صلى الله عليه وسلم أمور الدين من خلال الحديث المشهور لجبريل عليه الصلاة والسلام، بعد أن جاء للنبي عليه الصلاة والسلام؛ ليعلمه أمور الدين ويفقهه في التأويل، وذلك من خلال ذكر جبريل للنبي أركان الإيمان، وهي الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، ثم تطرق في الحديث إلى ذكر أركان الدين القويم، وهي أركان الإسلام، وهي الشهادتان، وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، ثم ذكر له مفهوم الإحسان وما المقصود منه خلال الحديث المشهور الذي ذكره للنبي صلى الله عليه وسلم.

حكم التفقه في الدين

أجمع علماء المسلمين على وجوب تعلمّ أمور الدين، ولا يجوز للمسلم أن يتجاهل العلم بهذه الأمور؛ لأن هذه الأعمال هي أصول الدين التي يجب على المسلم أن يتعلّمها، ويتفقه في أمور دينه؛ لكي يعبد الله على علم، وليس على جهالة.

ما المقصود بالإحسان في حديث جبريل

إن المقصود بالإحسان كما جاء في حديث جبريل عليه السلام هو أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك، ومن هنا يستشعر المسلم عظمة الله تعالى؛ لذا يجب علينا أن نكون من المحسنين كما أوضح ذلك جبريل عليه السلام في الحديث السابق.

إلى هنا فقد وصلنا إلى ختام الحديث في المقال كيف بين النبي امور الدين من خلال حديث جبريل المشهور، حيث بينا معنى الإحسان، وكذلك حكم تعلم المرء لأمور دينه.

بواسطة