قطر ومصر توقعان اتفاقيات لتزويد غزة بالوقود ومواد البناء

الأربعاء أعلنت دولة قطر أنها قامت بتوقيع اتفاقيات لتوفير مواد البناء و الوقود لإرساله لقطاع غزة .

كان هذا أثناء مشاركة دولة قطر في اجتماع وزاري في أوسلو العاصمة النرويجية للجنة المسؤولة عن تنسيق المساعدات الدولية للفلسطينيين، كما ورد عن الوكالة القطرية للأنباء الرسمية .

وصرح (سلطان بن سعد المريخي) الوزير القطري للشؤون الخارجية  أثناء اللقاء عن “توقيع الاتفاقيات بين مصر وقطر من أجل توفير الوقود ومواد البنات لصالح القطاع ” .

ولم يصرح الوزير القطري بتفاصيل اخرى عن الاتفاقيات ، حيث أن السلطات المصرية لم تصدر بيان رسمي عن الإتفاقيات .

وتابع بأن ” الجهود المبذولة المشتركة ستساهم في تحسين الظروف المعيشية في غزة “

يعيش في غزة أكثر من 2 مليون فرد يعانون صعوبة في الظروف المعيشية المتدهورة للغاية ، بسبب الحصار الاسرائيلي المستمر على غزة ، وذلك منذ صيف 2006 بعد أن حصلت الحركة الإسلامية للمقاومة “حماس” على الانتخابات التشريعية.

وأكد الوزير القطري (المريخي) على ضرورة تفاهمات التهدئة الحالية ، تيسير حركة المسافرين من معبر رفح (بين رفح الفلسطينية ورفح المصرية) والاتصال بين جميع الأطراف لتيسير الأوضاع في المنطقة ” .

هناك تهدئة سارية بين المقاومة الفلسطينية والإسرائيليين منذ 21 من شهر مايو ، بعد الحرب الأخيرة التي استمرت أحد عشر يوماً ووقع خلالها 243 شهيداً وشهيدة فلسطينيين من ضمنهم 66 طفل ، بالإضافة إلى دمار مادي ضخم ، وكان هذا وفق وزارة الصحة الفلسطينية .

وأضاف المريخي أنه :”من أهداف قطر إحلال السلام والأمان على المستوى الدولي والإقليمي” فهي تعمل مع جميع الأطراف في المجتمع الدولي من أجل الحصول على حل مرضي يؤدي إلى إحلال السلام والأمان في دولة فلسطين “.

** كما أنه حالياً المفاوضات متوقفة بين الجانب الفلسطيني والجانب الاسرائيلي منذ تاريخ ابريل 2014 وهذا بسبب استمرار اسرائيل الاستيطان ،و تمسكها بعدم الافراج عن اسرى قدامى فلسطينيون .

مضيفاً:”في نفس الوقت نقوم بعمل كل المطلوب من أجل توفير جميع مقومات الحياة للفلسطينيين ، و بشأن هذا نقوم بالتواصل مع منظمات تابعة لأمريكا و الإتحاد الأوربي و الكثير من الجهات الدولية الداعمة “.

وقام المريخي بالذكر بأن العاصمة الدوحة ” باشرت في تقديم الكثير من المنح المالية والمشاريع التي تدعم العمل الإنساني والتدخل الإغاثي العاجل ، بنية تحسن الوضع الاقتصادي والبشري  والتنموي للشعب الفلسطيني “

 

موضحاٌ أن ” هذا ما ساعد في تحسين الظروف المعيشية ، خاصة في غزة ، حيث أنه بلغ عدد ما قدم  حوالي مليار ونصف دولار امريكي ، بالاخص في القطاعات الصحية والتعليمية والإسكان وقطاعات الصناعة والزراعة ومشاريع الطرق والابنية و البنية التحتية “.

بواسطة