نتيجة لعملية التكثف ينتقل بخار الماء من المسطحات المائية إلى طبقات الجو، تدور الكثير من العمليات الحيوية على كوكب الأرض بدون أن يتدخل بها الانسان، حيث تكون مثل هذه العمليات مفيدة لحياة البشر، ويدرس العديد من الطلبة هذه العمليات الحيوية في مناهج العلوم العامة في المراحل الابتدائية والاعدادية، ومن خلال هذا المقال عبر موقع البرق 24 سنتطرق للحديث حول عمليات التبخر والتكاثف والفرق بينهما ومدى دقة العبارة السابقة.

أهمية دورة المياه في الطبيعة

لفصل الصيف الفضل الكبير في عملية التكثف حيث ينتقل بخار الماء من المسطحات المائية لطبقات الجو، وبالتالي يعمل ذلك على تكون الغيوم ويبدأ المطر بالهطول في فصل الشتاء، فيعمل على تنقية المياه وتنظيفها، بالاضافة الى ري الأراضي البعلية والتي تعتمد على مياه الامطار لإخراج المحاصيل الزراعية، وتساعد مياه الامطار أيضا على تجهيز الأراضي لاستقبال فصل الربيع، ومما يجدر ذكره أن دورة المياه تساهم بشكل كبير في تخفيف المياه القريبة من السواحل وتحد من حدوث الفيضانات والتي تسبب الأذى للأماكن القريبة من الأنهار والشواطئ.

نتيجة لعملية التكثف ينتقل بخار الماء من المسطحات المائية لطبقات الجو

من خلال عملية التكثيف، ينتقل بخار الماء من المسطحات المائية لطبقات الجو وهذه العبارة صحيحة، حيث أن الماء مركب كيميائي وهو يتكون من ذرة واحدة من عنصر الاكسجين وذرتين من عنصر الهيدروجين، ويتواجد الماء على سطح الأرض بعدة حالات، فيمكن أن يكون بحالة صلبة مثل الجليد، والماء موجود بحالة سائلة، وبخار الماء هو مثال على الحالة الغازية، ومن خلال الكثير من العمليات المختلفة يمكن أن يتحول الماء من حالة لأخرى، وتتشارك هذه العمليات لتشكيل دورة المياه في الطبيعة.

ما الفرق بين عملية التكثيف وعملية التبخر

يعتبر التبخر والتكاثف من العمليات التي تحدث للمياه، وتعتبر عملية التكاثف عملية يتحول بها الماء من الحالة الغازية للحالة السائلة، أي أن بخار الماء يتحول الى سائل وهو الماء، ويحدث ذلك عند تشبع الهواء ببخار الماء بشكل كبير ويعمل ذلك على تشكل قطرات الندى، لكن عملية التبخر هي العملية التي يتحول بها الماء من الحالة السائلة الى الحالة الغازية أي ان الماء السائل يتحول الى بخار الماء، ويحدث ذلك نتيجة لزيادة درجة حرارة المياه، أي أن التبخر والتكاثف عمليتان متعاكستان.

ما هي مراحل دورة المياه

تقوم عملية التكثيف على مبدأ نقل بخار الماء من المسطحات المائية لطبقات الغلاف الجوي، وبالتالي نتيجة هذه العملية تتكون الغيوم والسحب في الغلاف الجوي، ومع بداية فصل الشتاء، تصبح هذه الغيوم ثقيلة ولا تستطيع حمل ما بها من بخار الماء وبالتالي تتساقط الامطار وتسمى هذه العملية بدورة المياه، ونستنتج من ذلك ان عملية التبخر هي التي تعمل على تحويل الاسطح العلوية من المسطحات المائية نتيجة اشعة الشمس لبخار الماء وارتفاعه لطبقات الجو وتكاثفه.

الى هنا ينتهي مقالنا والذي تناول موضوع نتيجة لعملية التكثف ينتقل بخار الماء من المسطحات المائية إلى طبقات الجو، حيث تم توضيح أن أساس هذه العملية هي عملية التبخر والتي تحول الماء لبخار الماء ويرتفع لطبقات الجو العليا وبالتالي تتشكل الغيوم وتهطل الامطار في فصل الشتاء.

بواسطة