أدانت منظمة التعاون الإسلامي بعبارات شديدة اللهجة الهجمات الصاروخية التي شنها الحوثيين، وقد طالت المواطنين الأبرياء والأعيان المدنية في جنوب المملكة العربية السعودية، مثنيةً بدور الدفاع الجوي السعودي في التصدي لتلك الصواريخ واعتراضها قبل أن تصيب المواطنين الأبرياء.

ونادى الأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين مرة أخرى دول العالم إلى الحزم في التعامل مع تلك الضربات بالصواريخ البالستية والطائرات المسيرة، ومحاولة القضاء على الجماعات الحوثية الإرهابية.

حيث تقوم بتوجيه ضرباتها للمواطنين الأبرياء، داعماً لموقف المنظمة المحايد والذي بدوره يعتبر هذه الهجمات اختباراً صريحاً للقوانين والأعراف الدولية، وأضاف قائلاً : أن ما يقوم به الحوثيين يمكن تصنيفها على أنها جرائم حرب.

وصرح قائلاً أن المنظمة تدعم كل الوسائل التي تقوم بها بلاد الحرمين من أجل صد العدوان الحوثي، وكي تعمل على الحفاظ على أمنها واستقرارها وسلامة أبناء شعبها ومن يقيمون في بلادها.

بواسطة