حقيقة انتحار قاتل أماني الجزار طالبة المنوفية، أصبحت المجتمعات العربية تعاني من حالات انتحار وقتل بشكل كبير، حيث يستيقظ المجتمع كل يوم على جريمة تهز كيانه وموت ضحية جديدة وتعتبر مصر أكثر الدول التي زادت فيها حالات القتل وخصوصا قتل الفتيات على يد زملائهم بدواعي قصص الحب والزواج وإذا رفضت الفتاة هذا الحب أو الارتباط بالشخص يفكر في قتلها والتخلص منها حتى لا تكون لغيره وكانت آخر جريمة حدثت في مصر في المنوفية  قتل الطالبة أماني الجزار على يد زميلها بعد رفضها للزواج منه.

حقيقة انتحار قاتل أماني الجزار طالبة المنوفية

انتشرت الأخبار حول انتحار احمد فتحي اميره الذي تسبب أمس في مقتل الطالبة أماني الجزار في الشارع حيث أطلق عليها الرصاص وأصابتها رصاصة في ظهرها أمام الناس في الشارع مما تسبب في صدمة الناس في الشارع، وشعر الناس بعدم الامان والخوف من هذه الجرائم التي تكررت كثيرا في فترات قصيرة، وأكدت الجهات الحكومية انتحار احمد فتحي بنفس السلاح الذي قام بقتل أماني به وبنفس الطريقة، وعثرت على جثته صباح اليوم الاثنين.

الطالبة أماني الجزار

أماني الجزار طالبة تدرس في احدى الجامعات بكلية التربية الرياضية وتبلغ من العمر 19 عاما زهذه بعض المعلومات حزل الطالبة أماني الجزار:

  • الاسم : أماني الجزار.
  • العمر 19 عاما.
  • الجنسية : مصرية.
  • مكان السكن : في جمهورية مصر في المنوفية.

قاتل الطالبة أماني الجزار 

احمد فتحي هو طالب يدرس الدبلوم المتوسط ويعيش في نفس منطقة الطالبة ايمان النجار، كان يحبها ويرغب في الارتباط بها ولكنها رفضت فكرة الارتباط في الوقت الحالي وتفكر في دراستها، هذا ما اثار غضب أحمد فتحي وقرر التخلص منها وإنهاء حياته بسبب عقدها النفسية وخوفا منه أن تكون لشخص آخر وكانت النهاية قتلها على يد أحمد برصاصة بظهرها.

علاقة أماني الجزار بالقاتل احمد فتحي 

يوجد قرابة بين أحمد وأماني الجزار ويسكن في نفس المنطقة التي تسكن فيها اماني الجزار، وأشار أقارب أماني أن القاتل كان قد تعرض سابقا لها وكان يعاكسها ،وتقدم أهلها بشكوى لوالده واعتذر والده عن  ابنه ووعد بعدم تكرار هذا الموقف مرة اخرى، ولكن لم يتوقف احمد عن ذلك وكان قد قام بمعاكستها مرة أخرى أثناء عودتها إلى المنزل وحاول إطلاق النار عليها والضرب فوق رأسها وكان قد تحدث مع والدتها رغبة في خطبتها ولكن كان رأي والدتها أن ابنتها ترغب في الدراسة وأن والدها لن يوافق على زواجها الا بعد انهاء دراستها، وأن أحمد لديه دبلوم متوسط وسلوكه غير حسن لذلك سوف يرفض والدها ارتباطها من أحمد فتحي.

وفي ختام المقال تطرقنا الى معرفة جريمة مقتل الطالبة أماني الجزار على يد زميلها أحمد فتحي بسبب رفضها الزواج منه، وتطرقنا إلى حقيقة خبر انتحاره بعد وفاتها بنفس السلاح ونفس الطريقة والعلاقة التي تربط بينهم وكل ما يتعلق بالقصة.

بواسطة