صرح تحالف دعم الشرعية في اليمن عن بدء تنفيذ عملية عسكرية مباحة في مدينة صنعاء والعديد من المحافظات، وأكد التحالف ان هذه العملية العسكرية رداً على التهديدات العسكرية من أجل حماية المدنيين من هجمات ميليشيات الحوثيين الإرهابية المدعومة من إيران. وفي هذا الجانب، دعت قيادة القوات المشتركة للتحالف من المدنيين إلى عدم التواجد في القرب من المواقع المستهدفة في صنعاء من أجل الحفاظ على سلامتهم.

ومن الجدير بالذكر أن السبب من تنفيذ عملية عسكرية في مدينة صنعاء هو قيام ميليشيات الحوثيين بإطلاق طائرة مسيرة مفخخة على مطار أبها الدولي في السعودية، في يوم الخميس الماضي 10 فبراير 2022م، حيث تمكن الدفاعات السعودية من إفشال محاولة قوات الحوثيين باستهداف مطار أبها الدولي، وبسبب عملية الإعتراض للطائرة المسيرة، نتج عنها تناثر الشظايا في محيط المطار، ما أدى إلى وجود إصابات طفيفة في مواطنين ومقيمين من جنسيات مختلفة، وصرح الناطق بإسم  التحالف العسكري العميد تركي المالكي: “هذه المحاولة العدائية لاستهداف مطار أبها الدولي والمدنيين المسافرين من جنسيات مختلفة والعاملين بالمطار تمثّل جريمة حرب”. 

وأدان العديد من الدول ما قامت به ميليشيا الحوثيين الإرهابية، حيث صرحت دولة باكستان في التقرير الصادر عن وزارة الخارجية الباكستانية، حيث اعتبرت هذه الهجمات لا تتعدى على القانون الدولي فقط، إنما تهدد أيضًا أمن وسلام الدولة السعودية والمنطقة. وتابع التقرير أن دولة باكستان تدعو إلى الايقاف العاجل لهذه الهجمات، وتجدد دعمها التام للسعودية وتضامنها معها في مواجهة أي تهديد لسلامتها وأمن أراضيها.

في حين صرحت دولة الإمارات في تقرير صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي، أن محاولة الحوثيين استهداف مطار أبها الدولي وما أسفر عنها من إصابة المدنيين يعد عمل إرهابي وجريمة حرب تحتاج إلى رداً رادعاً لكل ما يهدد سلامة وأمن وحياة المدنيين.