اُكتِشف عامل يعمل في إحدى الشركات يقوم ببيع خردة وكابلات تابعة للشركة التي يعمل بها من قبل مساعد مسؤول الأمن بالمصادفة، عندما شاهد شاحنة تنقل المسروقات، إذ يبيع أغراض تصل قيمتها إلى 130 ألف درهم مقابل 15 ألف درهم ، وعرض عليه العامل ألف درهم رشوة مقابل عدم الإبلاغ عنه أو فضحه.

وتم الإمساك به وإرساله إلى النيابة العامة في إمارة دبي إلى محكمة الجنايات بتهمة ارتكاب جنايتي الرشوة والسرقة، واتهمته محكمة أول درجة وحكمت بالسجن 9 شهور وغرامة مالية تصل قيمتها إلى 135 ألف درهم ثم الإبعاد، ووافقت محكمة الاستئناف على الحكم، وقال المتهم في تحقيقات النيابة العامة ومحضر استدلال الشرطة إنه يعمل في الشركة كعامل مستودع وظيفته ترتيب المواد الموجودة وتنظيف المكان وتسليم الموظفين ما يحتاجون من البضاعة.

وتابع، في شهر يونيو السابق سأله شاب أسيوي لا يعرفه ما إذا كان يمتلك مواد خردة للبيع، فقال له بأن لديه مجموعة من الكابلات الكهربائية وأرسلها إلى خارج مركز الشركة، قام بفعلته 7 مرات وحصل على مبلغ مقداره 15 ألف درهم، وعندما علمت الشركة بجريمته، برر فعلته بأنه كان يبيع الكابلات الفاسدة، ويعتقد أن الشركة لن تحتاجها.

وصرح مساعد ضابط الأمن في المشروع، عندما كان يتجول في 11 حزيران/يونيو السابق، رأى ثلاث أشخاص يرتدون قبعات وكمامات وبحوزتهم عربة تحميل، فسألهم عن سبب تواجدهم في المستودع يوم الإجازة، ملاحظاً إختلاف القبعات التي يرتدونها عن قبعات العمل المخصصة للعمال وموظفي الشركة، ورد عليه المتهم بأنه يقوم ببعض الأعمال الخاصة به، فأصر عليه على إجابة صريحة وبالأخص بعد ملاحظته وجود الخردة والكابلات، ما أدى إلى قيام المتهم بإخراج 1000 درهم ووضعها في يده وطلب منه عدم الإفشاء عنه.