الفرق بين لا الناهية ولا النافية الاجابة الصحيحة، حيث إن اللغة العربية لغة من أسمى اللغات، كما أنها هي لغة القرآن الكريم، وفي اللغة العربية العديد من القواعد التي لابد من الاطلاع عليها، وعلى بعض المفاهيم فيها، وسنتحدث في موقعنا، البرق24، عن لا الناهية ولا النافية، كما سنتحدث عن طريقة التمييز بينهم وتفاصيل هامة حول ذلك.

الفرق بين لا الناهية ولا النافية الاجابة الصحيحة

إن اللغة العربية لغة من أسمى اللغات، كما أنها هي لغة القرآن الكريم، وفي اللغة العربية العديد من القواعد التي لابد من الاطلاع عليها، وعلى بعض المفاهيم فيها، ومن أهم تلك المصطلحات، هي لا النافية ولا الناهية، أما عن لا الناهية فهي تفيد بشكل قاطع الأمر بالكف عن فعل شيء معين، مثل لا تلعب، لا تفعل، لا تهمل، أما عن لا النافية، فهي لا تفيد نفي حدوث الفعل، مثل لا يصنع، لا يفعل، أما عن اهم الفروقات فهي أن لا الناهية لا تدخل إلا على الفعل المضارع، فتعمل عملها وتجزم الفعل الذي بعدها، أما لا النافية، فهي تدخل على الجملة الاسمية والفعلية على حد سواء، بغض النظر إن كان الفعل مضارع أم لا.

أمثلة على لا الناهية من القرآن الكريم

هناك العديد من الآيات القرآنية، والتي تحدث الله عز وجل فيها بمواضع نهي عن امور معينة في ديننا الإسلامي، ومن أهم تلك الآيات القرآنية ما يلي:

  • (ولا تقتلوا أنفسكم).
  • (ولا تسرفوا).
  • ( لا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن).
  • (لا تسفكون دماءكم ولا تخرجون أنفسكم من دياركم).
  • (وما تنفقون إلا ابتغاء وجه الله).
  • (والزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة).
  • (لا يمسه إلا المطهرون).
  • (واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة).
  • (ولا يصدنكم الشيطان إنه لكم عدو مبين).
  • (يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان).
  • (ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا).
  • (استغفر لهم أو لا تستغفر لهم).
  • (ما كان للمشركين أن يعمروا مساجد الله).
  • (قال سبحانك ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق).
  • (ما كان لله أن يتخذ من ولد سبحانه)
  • (ما كان لكم أن تنبتوا شجرها).
  • (لا تنفذون إلا بسلطان).

أسلوب النفي وأدواته

إن أسلوب النفي هو أحد الأساليب التي استخدم في اللغة العربية، ويقصد به هو أسلوب خبري نقوم بنفي أمر معين به بواسطة ادوات محددة، ومن تلك الأدوات، ( لا، لم، ما، ليس، لن، لات، لما)، ويمكن أن يدخل النفي على كافة الجمل، سواء جمل اسمية أو جمل فعلية، وسواء أكان الفعل ماضي او مضارع أو أمر، ومن مواضع النفي التي ذكرت في القرآن الكريم، هي قوله تعالى: ( إِنَّ ٱلَّذِينَ كَذَّبُواْ بِـَٔايَٰتِنَا وَٱسۡتَكۡبَرُواْ عَنۡهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمۡ أَبۡوَٰبُ ٱلسَّمَآءِ وَلَا يَدۡخُلُونَ ٱلۡجَنَّةَ حَتَّىٰ يَلِجَ ٱلۡجَمَلُ فِي سَمِّ ٱلۡخِيَاطِۚ وَكَذَٰلِكَ نَجۡزِي ٱلۡمُجۡرِمِينَ)، فتعرب كلمة يدخلون، فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الواو لانه من الأفعال الخمسة، حيث أن لا النافية لا تعمل عمل لا الناهية، ولا تؤثر على ما بعدها من أسماء أو أفعال، ويعرب ما بعده حسب موقعه في الجملة بدون تأثير من لا التي قد سبقته.

ختاماً، ها قد وصلنا إلى نهاية مقالنا هذا، والذي تحدثنا فيه عن لا النافية ولا الناهية، كما تحدثنا عن الفرق بينهما، وعرضنا لكم مواضع من القرآن الكريم على كل منهما واعراب بعض الكلمات، ونتمنى أن نكون قد قدمنا لكم ما يفيدكم وينفعكم، وأن تكونوا قد وصلتم إلى نتائج بحثكم في موقعنا هذا.

بواسطة