كشف قصر باكنغهام عن إصابة الملكة إليزابيث الثانية بإلتواء في الظهر مما تسبب في غيابها عن يوم ذكري قتلي المحاربينعند نصب سانوتاف التذكاري في لندن.

ووضح أيضا القصر في بيانه اليوم “قدمت الملكة البريطانية الثانية الإعتذار على عدم حضورها قداس ذكري قتلي المحاربين”.

وأضاف “شعرت الملكة إليزابيث بالخيبة لعدم حضورها هذا الحدث “

رغم حرص الملكة علي الإلتزام الا أنها تغيبت عن حضور القداس سبع مرات خلال 70 عام، والمرات التي تغيبت كانت إما بسبب الزيارات الخارجية أو الحمل، والتقي بها السيد “بوريس جونسون” رئيس الوزراء البريطاني يوم الأربعاء وهذا قلل من المخاوف حول صحتها وصرح خلال مؤتمر بأنها بصحة جيدة جدًا. وفي مناسبةبمدينة بريكستون بلندن سأل أحد المدعون ابنها الأمير تشارلز ” كيف أصبحت الأن الوالدة؟، فأجاب “بخير”.

صرح اكنغهام سابقا أن إليزابيث أصرت علي الحضور في النصب التذكاري، ويشارك أفراد من العائلة الملكية لكبار أعضاء الجيش والحكومة وقدامي المحاربين، لإحياء ذكرى قتلي الحرب.

بواسطة