أجمل قصيدة عن يوم الأسير الفلسطيني ، يصادف يوم السابع عشر من شهر إبريل من كل عام، يوم الأسير الفلسطيني، حيث يحيي الشعب الفلسطيني هذا اليوم العظيم افتخاراً بالأسرى الأبطال الذين يقبعون في سجون الإحتلال الإسرائيلي. حيث تُقام الكثير من الفعاليات والمهرجانات بهذا اليوم، وذلك للتضامن مع الأسرى الفلسطينين، وكان قد صدر قرار من المجلس الوطني الفلسطيني بإعلان يوم 17 إبريل هو يوم الأسير الفلسطيني والذي ينتظر الفرج ويحلم بالحرية والعيش في وطن آمن نزعوا حريته منه بسبب الاحتلال الغاشم. وسنقدم لكم عبر موقع برق أجمل قصيدة عن يوم الأسير الفلسطيني.

أجمل قصيدة عن يوم الأسير الفلسطيني

يوم الأسير الفلسطيني هو من أعظم الأيام التاريخية الذي يتضامن فيه العالم وخصوصا الشعب الفلسطيني مع الأسرى الأبطال الذين سُلبت منهم حريتهم ومازالوا صامدين أبطال في وجه الإحتلال، فكل المعاني والقصائد الشعرية لا تستطيع أن تصف معاناتهم. ومن أجمل القصائد الشعرية التي قيلت بهذا المناسبة الوطنية العظيمة هي قصيدة للشاعر الكبير محمود درويش بعنوان ( كبر الأسير) وهي كالتالي:

قصيدة كبر الأسير

تتموّج الذكرى، وبياراتُ أهلي
خلف نافذة القطارْ
وتغوص، تحت الرمل والبارود، دارْ
كل النوافذ أُشرعت في ذات يوم
للعيون السود، واحترق النهار
وَلَعاً بساحتك الصغيره
وأنا كبرتُ.. كبرت..
حطّمتُ المرايا كلها،
ونفضتُ أجنحة الغبارْ
عن جنة نبتت بصوره
ورأيت وجهك في السنابل
وهي تبحر في سماء الضوء
في فرح الضفيره
يا حبي الباقي على لحمي هلالاً في إطار!
أترى إلى كل الجبال، وكل بيارات أهلي
كيف صارت كلها.. صارت أسيره؟
وأنا كبرت، كبرتُ يا حبي القديم مع الجدار
كبر الأسير، وأنت توقدُ
في ليالي التيه أغنيةً ونار
وتموت، وحدك، دون دار

قصيدة تحمل أجمل المعاني للأسير الفلسطيني

أَنَا يَا نَاصِر الْأَسْرَى فِلَسْطِينِي
فَلَا تَسْأَلْنِ عَنْ حِزْبِي وَعَن دِينِي
قُيُود السِّجْن قَد أَدَمْت عُرُوق يَدَي
وَقَيَّد خلافكم فِي الرُّوحِ يدميني
أَنَا أَمْضِي رَبِيع اﻟﻌﻤﺮ فِي ﺳﺠﻨﻲ
وَحُبّ الْأَرْض يَجْرِي فِي شراييني
فِلَسْطِينِي وَأَيّ كَان تَنْظِيمِي
أَنَا كُوفِيَّة الزَّيْتُون ﻭﺍﻟﺘﻴﻦ
هُنَا أَمْضِي سِنِين الْعُمْر مُنْفَرِدًا
بِلَا أَم وَلَا أُخْتٍ تسليني
وَاقْبِض جَمْرَة الْأَقْصَى بِكَفّ يَدَي
وَمَن أَلْأَك يَا أَقْصَى يُؤَاسِينِي ؟
هُنَا السَّجَّان يعرفني ويصرخ بِي
حَمَاسا كُنْت أَم فَتْحًا فِلَسْطِينِي
وَصَوْت سياطه بَلَغَت مسامعكم
وَكَان الصَّمْتَ فِي الأعْمَاق يُؤْذِينِي
وَصَوْت الْقُدْس إذ ﺻﺮﺧﺖ تناشدني
تَلاَشَى الْقَوْمُ مِنْ حَوْلِي أغيثوني
أكرسي بِلَا سَاق ﻳﻔﺮقكم ؟
تَرَى لَوْ مِتّ هَل تأتو ﻟﺘﺄﺑﻴﻨﻲ

الشاعر الكبير لطفي الياسيني أجمل قصيدة عن الأسير الفلسطيني

تحية القدس من قلبي سأهديها
لكل أسرى فلسطيني غواليها
لولا وجوكم عفت الحياة هنا
حبائل الود قطعت بين أهليها
ماذا سأهدي بهذا اليوم وا أسفي
ودمعة اليوم ما جفت مآقيها
ولدي حبيبي هنا في سجن مغتصب
والعين تشتاق من سبع محبيها
مذ غاب عني فلا أفراح تغمرني
صدق المشاعر لم اسطيع اخفيها
أنام في الليل والكابوس يزعجني
ووحدة السجن ما أقسى لياليها
هناك سبعا من السنوات أحسبها
وساعة الشوق ما أقسى معانيها
بالأمس ودعت ابني ويح وحشته

إلى هنا وصلنا إلى ختام هذا المقال، ونتمنى ان نكون قدمنا لكم المعلومات الكافية حول الموضوع المذكور أعلاه، وكل ما يتعلق به.

بواسطة